جاري التحميل ...
الأربعاء ٦ صفر ۱٤٤٠ | Wednesday 17 October 2018

بمتابعة من الاعرجي .. البحرين تُجبَر على سحب "الحشد الشعبي" من لائحتها للإرهاب‏

بمتابعة من الاعرجي .. البحرين تُجبَر على سحب الحشد الشعبي من لائحتها للإرهاب‏

حقق الوفد العراقي المشارك في الاجتماع التحضيري لمجلس وزراء الداخلية العرب وبمتابعة حثيثة من ‏قبل وزير الداخلية قاسم الاعرجي انجازاً كبيراً تمثل في إجبار البحرين على حذف اسم "هيئة الحشد ‏الشعبي" من لائحة بأسماء منظمات تطلب إدراجها على قائمة الإرهاب خلال اجتماع وزراء الداخلية ‏العرب في دورته الرابعة والثلاثين المقرر عقده الأربعاء المقبل.‏

وأوضح مصدر خاص بالغدير ان البحرين قدمت خلال الاجتماع التحضيري لمجلس وزراء الداخلية ‏العرب طلباً لإدراج وضع بعض المنظمات العربية على لائحة الإرهاب خلال الاجتماع المقرر عقده في ‏تونس بعد غد الاربعاء ، مشيرا الى أن الطلب البحريني تضمن اسم "هيئة الحشد الشعبي" من بين ‏الأسماء التي تضمنتها القائمة البحرينية.‏

  وأضاف المصدر أن الوفد العراقي المشارك في الاجتماع التحضيري وبمتابعة حثيثة من قبل وزير ‏الداخلية قاسم الاعرجي قدم اعتراضه على إدراج "الحشد الشعبي" ضمن اللائحة البحرينية ، وأكد ‏للحاضرين أن الحشد جزء من المنظومة الأمنية العراقية تعمل بإمرة القائد العام للقوات المسلحة ‏ويضم مقاتلين من مكونات وطوائف عراقية مختلفة ، وأن البرلمان في العراق أقر قانوناً خاصاً به بعد ‏ان استشعر بأهمية ما يقوم به الحشد من دور لحفظ أرواح المدنيين وحماية ممتلكاتهم والدفاع عن ‏المدن العراقية المختلفة من خطر الإرهاب جنباً الى جنب مع القوات الامنية في وزارتي الداخلية والدفاع.‏

  وأكد المصدر أن الوفد العراقي أجبر نظيره البحريني على سحب طلبه بعد مناقشات تداولها المجتمعون ‏في هذا الشأن ، مبينا أن الوفد البحريني قام بتعديل القائمة وتقديمها مرة أخرى بصيغة جديدة تخلو ‏من اسم "هيئة الحشد الشعبي".‏

  وبين المصدر أن الوفد العراقي اعتبر الطرح البحريني بشأن الحشد الشعبي خلال الاجتماع التحضيري ‏تدخل سافر في الشأن الداخلي العراقي. ‏

  وكانت تونس شهدت يوم أمس انطلاق الاجتماعات التحضيرية للدورة الرابعة والثلاثين لمجلس وزراء ‏الداخلية العرب التي تبدأ فعالياتها الأربعاء المقبل على مدى يومين بمشاركة وزراء الداخلية في الدول ‏العربية ووفود أمنية رفيعة المستوى الى جانب ممثلين عن جامعة الدول العربية ، ومجلس التعاون ‏الخليجي وغيرها من المنظمات.‏

  ومن المقرر ان تشهد اجتماعات مجلس وزراء الداخلية العرب مناقشة سبل تضامن جميع الدول ‏العربية وتفعيل أطر التعاون بينها لمكافحة الإرهاب ، بالإضافة إلى تأكيد أهمية العمل على ضبط ‏الحدود بينها للرقابة على عمليات تهريب الأسلحة والعناصر الإرهابية والحد منها.‏




محتوى ذي صلة

تعليقات المستخدمين